مزايا المدرسة

تجربة فريدةاهتمت المدرسة بعناصر المعلم والمنهاج والمناخ الصفي والمدرسي وأولتها مكان الصدارة وتلعب دوراً محورياً في مجال تربية الطلبة الموهوبين والمتفوقين وتعليمهم.

تنوع طلابيتلتزم المدرسة بمعايير موضوعية ومتعددة لقبول الطلبة دون أي اعتبار للخلفية الاجتماعية أو الاقتصادية أو المنطقة الجغرافية التي ينتمون إليها.

اتجاه إبداعي في التعليم

يتميز المناخ الصفي بالتفكير الحر والمنفتح والآمن للطالب داخل الصف. ويتميز أسلوب التعليم داخل الصف بأنه يتمركز حول الطالب،
خلافا للأسلوب التقليدي الذي يتمركز فيه التعليم حول المعلم، مما يشجع على الإبداع والتفكير والقدرة على النقاش والتحليل وتبادل الأفكار بين الطلبة.

مناخ تعليمي -حياتي

يتميز المناخ المدرسي بالحركة والنشاط حيث يؤكد على البرامج اللاصفية، التي تدرك المدرسة أهميتها في صقل شخصيات الطلبة وتطورهم الشخصي والمعرفي من خلال التفاعل المباشر مع المجتمع الداخلي والخارجي.

جو تعليمي ديمقراطي

حققت مدرسة اليوبيل أكبر إنجاز لها في التطبيق الفعلي لشعار الديمقراطية في التعليم وتوفير الشروط اللازمة لسيادة أجواء ديمقراطية داخل الصف والمدرسة من ترسيخ مبادئ الاحترام المتبادل، والمشاركة، والتفهم والانفتاح على أفكار الآخرين واتجاهاتهم، والنجاح في ظل التنوع والاختلاف باعتبارها عناصر قوة وإثراء للبناء الاجتماعي داخل المدرسة.

تعلم فهم الذات والغير

تعمل المدرسة على مساعدة الطالب لكي يفهم ذاته، ويدرس شخصيته، ويعرف خبراته، ويحدد مشكلاته، ويتعرف على الآخرين.

تعليم التفكير وحل المشكلاتيعتمد النظام التربوي في المدرسة بصورة متزايدة على التعليم من أجل التفكير أو تعليم مهارات التفكير. قامت المدرسة بتطوير اساليب متنوعة لتقييم تحصيل الطلبة، شملت البحوث والمشروعات والأسئلة والواجبات البيتية المفتوحة ذات الصلة بالحياة العملية والتي تتطلب مهارات معرفية عليا لإنجازها

تعميق الحس بالانتماء الوطني والمسؤولية الاجتماعية

تعمل المدرسة على تشجيع الطلبة للقيام بالأعمال التطوعية وخدمة البيئة المحلية، بهدف تنمية روح الانتماء والمواطنة والمسؤولية الاجتماعية.

تطوير مهارات القيادة والاتصالتولي المدرسة أهمية خاصة بتطوير مهارات القيادة لطلبتها من خلال تشجيعهم على تحمل المسؤولية وتحفيز روح المبادرة والمبادأة لديهم وتهيئة الظروف والبرامج التي تشجع على ممارسة المهمات القيادية وتطوير المهارات.

استخدام واسع لتكنولوجيا المعلومات والاتصالاتتولي المدرسة اهتماما خاصا بمبادرات تطوير التعليم الإلكتروني ولإطلاق العنان لعقول الطلبة كي تحلق وتبدع وتنفتح على العالم وتستشرف المستقبل بتحدياته الكبرى، وباتت نموذجاً متقدماً في هذا المجال على المستويين المحلي والإقليمي.

استمرارية التعلم خارج الغرفة الصفية

تعمل المدرسة على تزويد الطلبة بخبرات تعلم فريدة خارج الإطار الصفي من خلال حلقات البحث والمحاضرات والدراسات والبحوث الميدانية.